الأربعاء , مايو 23 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / معابد نوبية ومحميات طبيعية «منسية».. والسبب: «الطريق مش مرصوف»

معابد نوبية ومحميات طبيعية «منسية».. والسبب: «الطريق مش مرصوف»

كتب : عبد الفتاح فرج و عبدالله مشالي

ثمة معابد أثرية يرجع تاريخها إلى العصر الفرعونى، وثروات طبيعية غير مستغلة فى السياحة، تقع على ضفاف بحيرة ناصر، وداخلها، وعلى الرغم من تميز هذه الكنوز الأثرية والمنتجات الطبيعية، فإنها تعانى من التهميش والنسيان وعدم وجودها على الخريطة السياحية فى أسوان، فضلاً عن عدم اهتمام الدولة بإعادة تأهيل الطرق المؤدية إليها، لتنشيط السياحة وزيادة الدخل القومى.

«المعابد النوبية»، اسم يطلق على معابد فرعونية تم إنقاذها أثناء مرحلة بناء السد العالى، مثلما حدث مع معبد أبوسمبل، لذلك طالب العاملون بمجال السياحة، وضعها على الخريطة بدلاً من الإهمال والتهميش الذى تعانيه حالياً.يقول عبدالناصر صابر، نقيب المرشدين السياحيين السابق بأسوان، إن المعابد الموجودة على شواطئ بحيرة ناصر والمعروفة باسم معابد النوبة، كانت قبل ثورة يناير مناطق أثرية قليلة الزيارة، والآن لا يزورها أحد، لأن زيارتها تكون من خلال البواخر السياحية التى تنطلق من السد العالى إلى أبوسمبل، ويبلغ مجموعها حوالى 10 بواخر، لا تعمل منها سوى باخرتين فقط، أما زيارة هذه المعابد عن طريق البر، فهى أمر معقد جداً، حيث يضطر السائح للاستعانة بفوج أمنى، بخلاف سوء حالة الطرق المؤدية إلى معابد (وادى السبوع، والدكا، والمحرقة)، ثم إن الطريق الآخر الذى يؤدى إلى (معابد عمدا، والدر، ومقبرة بنوت)، مغطى بالرمال وفى حالة سيئة جداً، وبالتالى لا يعرف السائحون عن هذه المعابد أى شىء، فضلاً عن المصريين أنفسهم.

 

«صابر»: زيارة معابد النوبة قبل ثورة يناير كانت قليلة والآن معدومة.. وهناك باخرتان فقط من أصل 10 تعملان فى البحيرة

ويقول أشرف مختار، عضو مجلس غرفة شركات السياحة بأسوان: «عرضنا على المحافظين السابقين واللواء مصفى يسرى، محافظ أسوان الحالى، ووزير السياحة السابق، فتح الطرق البرية المؤدية لهذه المعابد، حتى نتيح لزوار أسوان رؤيتها فى يوم واحد، بما فيها معبد أبوسمبل، إلا أن جميع المسئولين الذين تحدثنا إليهم أرجعوا الأمر للأمن، وعندما ذهبنا للأجهزة الأمنية، كان ردهم: «الطريق غير مستوٍ وتكسوه الرمال ونحن لا نحتاج إلا رفع هذه الرمال من الطريق وصيانته».ويضيف «مختار»: «الطريقة الوحيدة لزيارة هذه المعابد الآن، من خلال البواخر والفنادق السياحية العائمة فقط، التى تعمل بين السد العالى وأبوسمبل، إلا أنها مكلفة للسائح، لأن سعر الليلة الواحدة يصل إلى 100 يورو، وعدد أيام الرحلة ما بين 4 إلى 7 أيام، لذلك فإن عدد السياح على هذه الرحلات قليل جداً،معبـــــــــــــد الدر

لكن إذا مهدت الدولة هذه الطرق سنستطيع نحن أصحاب شركات السياحة نقل السياح بسرعة وسهولة، وسينعكس ذلك على الدخل الإضافى للمعابد بأسوان، لأن هذه المعابد الفرعونية التى تسمى بـ(معابد النوبة)، أسعارها متميزة فسعر زيارة معبد (عمدا) يصل إلى 50 جنيهاً، وكذلك معبد (وادى السبوع) ومعبد (كلابشة) 40 جنيهاً، لذلك أطالب بأن يكون الترويج للسياحة فى أسوان متميزاً ويشمل جميع الآثار الموجودة بها، لأن هذا من شأنه زيادة دخل السياحة، ووضع هذه المعابد على الخريطة السياحية والبرنامج السياحى لزوار أسوان».

 

المصدر : مصر الاخباريه

 

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com