السبت , يوليو 22 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / رمضان في النوبة الغريقة

رمضان في النوبة الغريقة

بقلم المؤرخ النوبي يحيي صابر

كنا نستشعر ونحن صغار في النوبة الغريقة بقدوم شهر رمضان بحركة غير عادية عن المألوف حيث كان يتم تخمير دقيق الذرة العويجة في اواني خزفية كبيرة ولمدة تصل الي اسبوع تقريبا  وذلك لزوم عمل (الأبرييه) وكانت السيدات تتعاوون في عمل ذلك واذكر ان العجين لم يكن متماسكا كعجين الخبيز ولكنه كان اقرب الي السيولة مثل عجينة الكنافة تقريبا ثم يوضع كوب منه اسمه بوعاء يسمي بالنوبية (اسسي فيججي) علي قرص الدوكة (داوين تريسي) وبسرعة وبعد تخفيف النار يتم تحريكه بواسطة خشبة مستطيلة صغيرة ضعف راحة اليد مقعرة الحواف

وبالضغط يتم ازالة الزوائد فيصبح الخبيز رقيقا مثل ورقة الكتابة وتستغرق تلك العملية ثواني ثم يتم النزع بسرعة حيث يعلن  قرص (الأبرييه)  انه نضج ليس باكتسابه لونا ذهبيا ولكن ببقائه ابيض اللونوبعد نزعه يوضع علي البرش حيث يجف تماما ويتكسر حيث يتم اضافته علي شراب مسكر او علي شراب القمرالدين ويكون خفيفا علي المعدة عند الافطار .. وكان ذلك وكما اسلفت  يتم بواسطة مجموعة من سيدات النجع …

فالتعاون كان السمة التي تميزنا وبه عشنا في تكافل حقيقي نابع من حب الجميع لبعضهم البعض نتج عنه هذا التماسك الذي نعيشه الي الان والغير موجود في اي مجتمع اخرغير المجتمعات النوبية   ..

 Image result for ‫الأبريه‬‎

(امانييار amaneayaar) وتعني ما (نفك )به صيامنا حيث كنا ننتظر ونحن صبية (ولم نكن نصوم )تلك اللحظة في لهفة في النوبة الغريقة حيث نفترش الشارع حيث لاسيارات ولا تلوث وكل بيت يخرج ما لذ وطاب وطبعا كلنا اقارب ونلتقي جميعنا في الجد الثالث او الرابع .. وجدي الشيخ امام (جدي لامي) كان يقوم برفع الاذان وكذلك يؤم الناس في الصلاة واحيانا كان يطلب مني ان ارفع الاذان وكان هذا يسعد جدتي لابي كثيرا .

.و(امانييار) رمضان كان دائما مكونا في الصيف من (سلطانية) ممتلئة بشراب منقوع فيه البلح ومخلوط معه (الابريه)في الماء البارد وسبحان الله رغم عدم وجود ثلاجات لعدم وجود كهرباء فماء الازيار كانت باردة ولذيذة وحتي الان

اما في الشتاء فكان مكونا من شوربة (العدس ) وكنا نشرب كوبا او اكثر منه بعد الاذان مباشرة ثم نقوم باداء صلاة المغرب جماعة وبعد الصلاة نهرع الي البيوت لاحضار الطعام …ودائما الطعام لم يكن يخلو من (الاتر) او البامية المطبوخة بلحم الضأن او الماعز (بدون طماطم) واتذكر ان المارة كانوا يشاركوننا الافطار وبذلك يكون النوبيين هم رواد موائد الرحمن ..واترحم علي من كنت اشاركهم الطعام وهم جدي الشيخ امام وخالي ابراهيم امام وخالي المهندس انور امام وجدي حسين حمدون وعمنا مصطفي بشير وعمنا لطفي ابراهيم طه رحمهم الله جميعا وأطال الله عمر من بقي بيننا متمتعا بالصحة والعافية ..اللهم ارحمهم وارحم موتانا جميعا ببركة هذا الشهر الفضيل .

 

المصدر : بوابه شموس النوبه