الجمعة , نوفمبر 24 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / «رابطة توماس».. جزيرة الحنين النوبي في الشتات القاهري

«رابطة توماس».. جزيرة الحنين النوبي في الشتات القاهري

“توماس” قرية نوبية تقع على ضفاف النيل في جنوب مصر، تعني باللهجة النوبية “الولد الطيب”، وهو أهم مايتميز بها أهلها، ذوي الملامح الفرعونية السمراء.

وكانت قرية توماس من أكبر قرى النوبة، قبل التهجير، والتي أعتاد أهلها على الحياة البسيطة، معتمدين على الزراعة بشكل أساسي.
بعد تهجير بعض أهالي توماس من قريتهم، أرادوا المحافظة على جذورهم النوبية، وعدم الانقطاع عنها، لذا قرووا إنشاء رابطة تجمعهم في القاهرة والإسكندرية، وهي “رابطة توماس العامة”.

لافتة تحمل عبارة “عائدون” تقابلك عند مدخل الباب، لون النيل الأزرق يطغى على كل ما يحيط بك، لوحة لسيدة نوبية تتوسط المكان، بيوت نوبية قديمة على الحوائط، إنه مكان الرابطة، الذى اختار له أصحابه، أن يحمل الطابع النوبي في العادات والتقاليد، ،وشكل القرية النوبية.. تشعر وكأنك داخل قرية “توماس” بأسوان.. 12358065_1112432538769033_227976009_n

نشأت رابطة توماس العامة في وسط القاهرة منذ عام 1914، حيث كان هدفها في البداية عدم انقطاع التواصل مع أبناء النوبة المغتربين في القاهرة، إلا أن جاء التهجير فزادد أعداد أعضاء الرابطة القادمين من الجنوب.

“نحاول من خلال الرابطة عدم قطع جذور التواصل مع بعضنا ومع أقاربنا في النوبة” هكذا يقول عبد المحسن بكري المسؤول عن الرابطة، مضيفًا أنه يتبع خطى أجداده، في محاولتهم الحفاظ على الأصول النوبية.

نشاطات ثقافية متنوعة تحاول الرابطة تنظيمها كل شهر، للمحافظة على التراث النوبي من الاندثار، فيقول عبد المحسن إنهم يحرصون على تنظيم ندوات تثقيفية، ودورات لتعليم اللهجة النوبية، خوفًا عليها من الانقراض، خاصة بعد قلة أعداد من يتكلمون بها.

يضيف عبد المحسن أنهم عملوا على إقامة حفلات إنشاد باللهجة النوبية، إضافة إلى المعارض فنية التى تبرز الجمال النوبي.

بجانب الدور الثقافي للرابطة، ينظم القائمون عليها اجتماعات عائلية وزيارات متبادلة كل شهر، لتوثيق الروابط بينهم، بجانب اللقاءات التي ينظموها مع أعضاء الرابطة في الإسكندرية.

التكافل الأجتماعى أهم ما تحرص الرابطة على تحقيقه بين أعضائها، عن طريق تقديم مساعدات للمحتاجين منهم، ومنح الطلاب دورات تدريبية يحتاجون إليها، وتوفير الدعم للحالات الإنسانية.

“نحن نتعامل كعائلة واحدة” هكذا يقول محسن محيي الدين أحد أعضاء الرابطة القدامى، مضيفًا أن ذلك هو
أهم ما يميز رابطتهم، ويبقي على الصلة القوية والوثيقة بينهم.

مشاكل كثيرة تواجه النوبيين في القاهرة، فبعدهم عن وطنهم والعادات والتقاليد التي أعتادوا عليها، أكثر ما يؤثر عليهم، إلا أنهم حاولوا تعويضه من خلال رابطتهم ولقاءتهم.

 

المصدر : التحرير