الجمعة , أبريل 26 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / ثروات أسـوان تبحث عن مسـتثمرين

ثروات أسـوان تبحث عن مسـتثمرين

أسوان – عز الدين عبدالعزيز:

بعد صدور قانون الاستثمار الجديد، وإتباع ما يسمى “الشباك الواحد”، للتيسير على المستثمرين، طالب الأسوانيون بأن يكون للمحافظة نصيب من المشروعات الاستثمارية التى تنتظرها مصر، وذلك فى ظل ما تتمتع به من مقومات سياحية وتعدينية وزراعية هائلة.

وركزوا على ضرورة أن تستفيد المحافظة من الثروات، التى لا تعود بفائدة على تشغيل الشباب، من خلال إنشاء مصانع تحويلية للخامات المعدنية والمحجرية بالمحافظة، بدلا من تصديرها إلى القاهرة والمحافظات الأخري، لتعود مرة أخري  كخامة مصنعة، فى الوقت الذى تصل فيه نسبة البطالة بين شباب المحافظة إلى نحو ٣٠٫٧٪، كما طالب الأسوانيون بضرورة استثمار الطاقة الشمسية فى مشروعات الطاقة المتجددة والاستفادة من وضع المحافظة الجغرافى كبوابة للعبور إلى إفريقيا. 

وقال المهندس أدهم دهب عضو مجلس إدارة جمعية رجال الأعمال بأسوان، إن ما تم عرضه خلال المؤتمر الاقتصادى انحصر فى استثمار الشريط الساحلى لمدينة أسوان الجديدة، بطول 6 كيلومترات، وبعمق كيلو ونصف الكيلو متر، وطرح مشروع زراعة  وادى غرب كوم أمبو. الذى تصل مساحته إلى 220 فدانا، وهو المشروع الذى طرح من قبل فى عام 2010، ولم ينفذ حتى الآن،

بالإضافة إلى محطات للطاقة الشمسية بمنطقة فارس فى كوم أمبو، وأشار دهب إلى ضرورة السعى نحو فتح المنفذ البحرى ‫”‬أسوان ـ برنيس‫”‬ على ساحل البحر الأحمر، وتحويل مينائه إلى ميناء تجارى لاستيعاب إنشاء مصانع تقوم على تصنيعثروات أسـوان تبحث عن مسـتثمرين خامتى الجرانيت والرخام، وتصديرهما إلى مختلف دول العالم، خاصة لأسواق دول شرق آسيا المتعطشة لمنتجات تلك الخامات،

لافتا إلى ضرورة البدء من الآن فى تأهيل خريجى المدارس الفنية للعمل، من خلال التدريبات التحويلية، حتى تكون العمالة الأسوانية جاهزة للمشاركة فى جميع المشروعات الكبري، مثل العاصمة الإدارية الجديدة، وقناة السويس. 

وفى الإطار نفسه، تساءل عادل عبد المجيد مغربى «بالمعاش» عن عدم طرح استغلال مشروع حديد أسوان، الذى سبق الإعلان عنه فى عهد النظام الأسبق، بالمؤتمر الاقتصادي، حيث تصل احتياطات هذا الخام، فى شرق أسوان، إلى نحو  475 مليون طن،

والغريب، وكما يقول مغربي، إن مصنع حديد أسوان كان قد تم البدء فى إقامة بنيته الأساسية، فى فترة التسعينيات، ولكن سرعان ما دمرته أيادى الفساد، وهو ما يقودنا لطرح أكثر من سؤال حول الخامات المعدنية والمحجرية التى يستغلها كبار رجال الأعمال فى أسوان، دون أن تكون هناك مصانع تكميلية لها مثل الطفلة، التى تعدالعنصر الأساسى فى صناعة السيراميك، والرمال، التى تدخل فى صناعة الزجاج والذهب. 

ويتدخل صلاح ظافر بالسياحة، قائلا، إن أسوان ورغم اعتمادها على السياحة بشكل كبير، فإنها تعد مستقبل مصر الواعد، ففى أسوان مقومات طبيعية يجب استغلالها فىمشروعات سياحية كبيرة وترفيهية تعمل على رفع معدلات ‫”‬الليالى السياحية‫”‬المنخفضة، حيث لا يجد السائح مكاناً يذهب إليه فيكتفي بليلة وحيدة يقضيها فى زيارة المعابد والمعالم السياحية،

وبخلاف السياحة فهناك مشروعات زراعية لا بد من إعادة النظر فيها، ومنها مشروع توشكى المتعثر  أما محمد أبو القاسم رئيس الغرفة التجارية فى أسوان، فقال إن هذه المنطقة ستكون الانطلاقة نحو إفريقيا، بعد افتتاح المنافذ البرية مع السودان الشقيق، الأمر الذى يستلزم تحويلها إلى منطقة تجارة حرة  

أما اللواء مصطفى يسرى محافظ أسوان، فقال إن المحافظة ستجنى كثيرا من ثمار نجاح المؤتمر الاقتصادي، فى مجالات الطاقة الشمسية والغاز و الأسمدة، مضيفا، أن الرئيس السيسى قد أصدر قرارا بإنشاء أكبر مجمع صناعى للفوسفات بمنطقة السباعية شرق، فى شمال مدينة إدفو، باستثمارات تصل إلى 12 مليار جنيه، وهو ما سيعمل على استغلال هذه الخامة ومضاعفة سعرها بفضل هذا القرار.

المصدر : الاهرام

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com