الأربعاء , سبتمبر 30 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار / تخوف وقلق يثير النوبيين من مقترح إنشاء محافظة توشكي

تخوف وقلق يثير النوبيين من مقترح إنشاء محافظة توشكي

محافظة اسوان

     اثار مقترح تقسيم أسوان في الترسيم الجديد للحدود إلي ثلاث محافظات هي أسوان والوادي الجديد وتوشكي العديد من الاعتراضات بين الاوساط النوبية نظرا لانه يقسم بلاد النوبة القديمة إلي ثلاثة أجزاء كما ان هذا التقسيم يتعارض مع المادة 236 من الدستور الجديد التي تكفل حق عودة النوبيين إلي اراضيهم القديمة خلال 10 سنوات وفقا لاراء العديد من ابناء النوبة.
     يقول الدكتور هشام جمال الناشط النوبي ان المنطقة الجنوبية من مصر تاريخيا كانت تسمي بلاد النوبة ولم يطلق علي محافظة أسوان هذا الاسم الا بعد عام 1899 لذلك فانه من الأولي ان يطلق اسم النوبة علي المحافظة المقترح انشاؤها جنوب السد العالي بدلا من محافظة توشكي لان توشكي في الاساس هي قرية من قري النوبة مؤكداً ان الاوساط النوبية ترفض جملة وتفصيلا انشاء محافظة باسم توشكي ويجب ان يطلق عليها اسم النوبة وذلك تقديرا للنوبيين الذين ضحوا من اجل الوطن خلال اربع هجرات متتالية منذ عام 1902 حتي عام 1964 كما انه ان الآوان لعودة النوبيين إلي اماكنهم القديمة التي هجروا منها اما انشاء ثلاث محافظات في اماكن النوبة القديمة فانه يتنافي مع هذه العودة التي كفلها الدستور الجديد وسوف يسبب مشاكل لا حصر لها.
     يقترح الدكتور هشام انشاء محافظة للنوبة تضم اليها حلايب وشلاتين التي يوجد فيها قبائل العبابدة والبشارية الذين يتعايشون منذ سنوات طويلة جنبا إلي جنب مع النوبيين مشيراً إلي ان من يدعي ان النوبيين انفصاليون يعتبر متخلفا عقليا وجاهلا علي حد قوله لان النوبة تاريخيا هي حلقة وصل ولم تكن ابدا حلقة فصل. والنوبيون هم اكثر المواطنين المصريين تضحية للوطن ومن حقهم العودة إلي بلادهم القديمة ويقترح ايضا ان ينضم مركز ادفو موسي علم إلي محافظة الأقصر لانها محافظة صغيرة علي ان تقتصر محافظة أسوان علي اربعة مراكز هي كوم امبو. ودراو. ونصر النوبة. وأسوان فقط ويضاف إليها منفذ علي البحر الأحمر.
     اضاف هلال دندراوي نائب رئيس حزب التجمع وعضو مجلس الشعب السابق ان محافظة أسوان في حاجة ماسة لان تطل علي ساحل البحر الأحمر. وهي فكرة قديمة كانت موجودة من ايام اللواء الراحل سمير يوسف محافظ أسوان والذي انشئ في عهده طريق أسوان برانيس ليصبح لأسوان طريق يؤدي إلي البحر الأحمر.
     قال انه من الأفضل اعادة تركيب جغرافية المحافظات من جديد حتي يتم توزيع المزايا علي الجميع حتي لا تكون هناك محافظة ساحلية وأخري غير ساحلية ويصبح لجميع محافظات الصعيد ومنها أسوان منفذ وشاطئ علي البحر الأحمر فلا يعقل ان تتبع مدينة مرسي علم اداريا لمحافظة البحر الأحمر بينما هي قريبة نسبيا من مدينة ادفو ويعمل بها عدد كبير من ابناء أسوان.
     يري دندراوي ان مشروع توشكي لا يوجد فيه المقومات الاساسية لانشاء محافظة مستقلة لانه عبارة عن مجموعة ترع واراض صحراوية شاسعة لم يتم استصلاحها حتي الان علاوة علي عدد قليل من العاملين في الشركات الزراعية وانه من الافضل ان تصبح توشكي مركزا زراعيا وصناعيا تابعا لمحافظة أسوان مثل كفرالدوار والمحلة في الوجه البحري لحين زيادة عدد السكان هناك وانشاء مجتمعات عمرانية تسمح بانشاء محافظة.
     يذكر ان مساحة محافظة أسوان تبلغ 62726 كم2 أي حوالي 6.2% من مساحة الجمهورية وتبلغ المساحة المأهولة منها 1018 كم2 وهو ما نسبته 1.6% من المساحة الكلية. وتشغل الاستعمالات الزراعية المسطح الأكبر بنسبة 64.3% من إجمالي المساحة المأهولة بينما تسجل الأراضي البور نحو 3.5% في مقابل 6.9% للاستعمالات العمرانية ترتفع إلي 32.2% بإضافة المنافع وتعتبر محافظة أسوان هي إحدي المحافظات الخمس المكونة لإقليم جنوب الصعيد بجانب كل من محافظات سوهاج والبحر الأحمر وقنا والأقصر تحدها محافظة الأقصر من الشمال ومحافظة البحر الأحمر من الشرق ومن الغرب محافظة الوادي الجديد ويحدها من الجنوب جمهورية السودان.
     وتقع محافظة أسوان علي بعد 879 كم من العاصمة القاهرة وتمتد بطول 485 كم من “الشراونة” شمالا حتي “أرقين” جنوبا علي الحدود مع السودان ومتوسط عرض 150 كم ووفقا للقرار الجمهوري رقم 102 لسنة 90 فان حدود المحافظة قد امتدت شرقا حتي خط طول 30 33 وغربا حتي خط طول 30 32 وهو ما يعد امتدادا لضم الظهير صحراوي لوادي النيل.
نقلاً عن : صوت الامة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com